)  كم ألف مرة (

كم مرة هاودتك أمر السفر....؟

كم ألف مرة قد ذكرت علانية

ان العيون الواقفة

خلف الجدار

تكره لون السفر.....؟

 

لم تستمع لنصائحي

يوم رسمت لك الامور

والآن اشرب

من كؤوس الاشتياق

واذكر دوالي الكرم والصيف المهاجر

والرفاق

أظننت أني أستفزك بالسفر.....؟

ها قد أتيتني لاهثاً

تبكي حنينك للبلاد

عند جانبة القطار ...

يا صاحبي

لاذنب لي

شقلبت كل معادلاتي

باحثاً أمر الرجوع

ولم أجد

جدوى بكائك والدموع

كان في أمر الرحيل ضلوع

يوم رحلت

كنت أبحث عن وجودي

لادخل لي

بالحنين و بالقطار

ولا مجال لعودتي

قبل النهار .

 

28/2/1991م.

لو تزرن-سويسرا

 

)كانت الدرب طويلة(

ومشيت خلف جنازتي

محاولاً صنع القرار

محاولاً ترميم وطنٍ

من دمار

ناديتهم سمعوا جميعاً

وكأن شيئا من حطام الكونِ

لم يسمع ..

سمعوا جميعا لكن عبداً من كلابِ الناس

لم يرجع ..

ناديتهم أن شيدوا تلك الحقول .

لكن أحداً

لم يحصد

ولم يزرع ..

حملت نعشي على كتفي

وسرت به الى المثوى

كما الاحلام .

جالست بعض الميتين

أسمعتم صوت القضية

سقيتهم ربع كوبٍ

من قصيدة

قالوا بأن العتم حرام

وهبوا لكسر قبورهم

لكنه لحن الغرام .

 

خطوت فوق جثتي

نحو وطن من سلام

حملتُ بعض الحب في كيس

وبعض قصائد للغرام

خطوت مرتاحاً

واذ بصنيعتي

وهم من ألاوهام .

 

حاولت وضع الشمس

في كأس من الخمر

لكي تنام كما ننام

لكنها لم ترتض

واذ بفعلتي

حلم من الاحلام .

 

أشعلت كبريتاً وزيتاً

في ليلةٍ كعينين الحبيبة

محاولاً صنع النهار

ومن دون جدوى

عاود الموت القرار.

 

لكم حاولت أن أجتاز في وطني

صوت المجاهل

والقنابل

لكنني عبثاً أحاول

انهُ عفريت نهج

سائر في كفه

عصب القضية .

 

كسرت أجنحة الظلام

أغمضت عيني لكي تنام

لكن ألماً في الخيال

وعويل نسوة من جبال

وهدير أشلاء المعاول

والمقاتل

في حنيني لاينام

 

نهضت لاحضان الرحيل

توضأتُ شيئاً من رغيف

أكلت شيئاً من بيادر

وحناجر

 

كانت الدرب طويلة

لكنني أقسمت أن أمشي

على (وحدي)

أبني للعودة المباح

وانتظر فوق الدموع

ضوء الصباح                                                             4/8/1989م.

كي أرتجع لون الوطن بعد الرحيل .                                   لارنكا-قبرص

 

 

 

)أشكال عواصف(

بيادر تندثر

وسنابل تنتحر

فكيف لي أن أصطبر

 

أنا من بنيت لذاك البيك مجلسه

بنيته بالآهِ  والانات

رفعته فوق كتفي

داسني .

بايعته ذقتُ به الويلات

سلمته خيرات بلدي

أو كلته دماء ولدي

ما زادني إلا  سبات.

 

والآن مللتُ من الأوهام

ومن سيري على الأحلام

يا طارقاً باب السؤال

خذ ما شئت من حبي

وقل للبيك:

أن إرحل ...

فاني سئمتُ قتل الذات

وطول اللعبِ على الكلمات

زار البيك أغنيتي

فمزقها

وبين الدمعة والسكين

مردكوشة

وغصن تين

زواريب الوطن

وأطفال يلعبون.....

ملعون أبو اللعبة الحربية

مزقت ضحكات الأطفال

وفي وسط القطار

العيبٌ

يآه .......

لم يعد الوقت يمضي كما كان

وبالافق سنونوة حائرة ،

في أشكال عواصف

وهدير رصاص غافي

لا بأس علينا

فعقرت الساعة

لم ينكسر بعد

ومازلنا نسمع في ظلام الوقت

وطن وعشرون دويلة

امرأة وعشرون محارب.

13/2/1991م.

سويسرا

)نهج الصلاح(

ان لاح جفاف بالغمام

أو أعتم وجه الصباح

ان أمست الأرض لظالم

والحق أمسى مستباح

ان أظلمت درب الحقيقة

فلا طريق سوى السلاح.

والموت أروع نومة

لعاشق لون الحياة

فالموت أحيانا يكون

احدى صفحات الفلاح .

لا يا أخية

ليست الدنيا هباء

انها عنوان عز

لوقفة شماء.

أبعد من الشمس

طموحك فليكن

براكين الأرض أقطن

أفتح عينيك

بالأفق رصاص

وعلى راحتيك الفجر لاح

العاصفة نهج الصلاح

العاصفة نهج الصلاح

2/1/1991م.

الجنوب – لبنان

 

)درب الحياة(

يا ساكن الصمت كي ينجو من الظلم

في صمتك الظلم قد يحيا

الى الأبد

أخرج على قانونك الأرعن

اما الموت

أو تحيا على المجد

فمن مات في السوح ذوداً عن كرامته

يحيا عزيزاً وان وضعوه باللحد

ومن عاش محتقراً

فالموت أجدى له

من عيشة الذل

تحت سلطة الوغد.

 

مالي أراك كمن لا باع له

يضرب بيدٍ

ثم يقبل اليد

يمزق السوط أوصال بنيته

فيحنى الرأس للسجان في أدبٍ

كأدب العبدِ

حين يشترى العبد

قم للحرب لاتخشى عواقبها

فالله أوحى : ان النصر من عندي

أو  اهجر  الناس

حين الناس تكفرك

وتستبيح عليك السجن والوأد

كل قوم أحبوني هم قومي

وكل بلدٍ لا تظلمني هي بلدي

ولدي ان عصاني :في كتاب براءتي

وآخر يعطي الطوع لي: ولدي.

درب الحياة يسير

في مرارته

على ذي سعة من التفكير بالغد

وهي الحياة عسيرة

في حلاوتها

على من بات في بيت بلا حد.                                        27/9/1990م.

لينين غراد –روسيا

)قبلة الوداع(

ابتلعني أيها البحر سرا

ليوم أخير

لنوم أخير

وخذها الي

لأغفو على سفح نهدها

دون أنتظار

لأرشف ثغرها المجنون

بكل حضارة البدو

قبيل رحيل القطار

لأعرف أن انهدامي على ركبتيها

ولادة

وأن الحنين اليها وسادة

وأن السفر في مقلتيها انتحار

وحيدة كانت تأتي الي ...

كما الأنبياء

وترحل أيضا وحيدة

فتزرعني فوق سطح الطفولة

حبل غسيل

وعند الماء

تعود مبعثرة كالحنين

وتتركني ذكريات ضئيلة

فوق مرايا السنين...

 

يا صبايا الجنوب استرحن قليلا

في صمتكن

لكي تشهدن عروس الخيال

على هودج من قصائد

وهي تسير الى شرق قلبي

فتسرقها العاصفة

فيسرقها ظلام أخير

في ليلة خائفة

 

اقتربي الأن أكثر

توحدى فيّ

لأختصر الدرب

بين الآله وبين القمر

هاتي يدك

لأصنع منها فجرا جديدا لكل البشر

دعيني ألامس قباب

نهديك

كي أسترد وجودي

فاني سئمت السفر

اقتربي الآن وجها

لوجه

لوجه

وثغرا لثغر

لنفتتح العناق برجفة واحدة

اقتربي الآن أكثر

جسدا لجسد

لنفتتح الليل

بدمعة واحدة

بقبلة للوداع أخيرة

أعيريبي أهداب عينيك

كيما ألملم صبح فنائي

وأنهار موتي

نشيدا نشيد....

فطيفك يعزف لحن المطر

على مسرح في الوريد

واسمك يرسم صوت القدر

بلون جديد

15/5/1992م.

 

)هلال العيد(

الشمس أعلنت التمرد بالمسير

والليل أسدل ستره وسط النهار

فالدمع صار سحابة

فوق العيون

والصدر ضاق وفوق

حرقات نار

ذي الروح أوشكت التأهب للرحيل

والآه  آلام

وبالآخ  انتظار

فالعيد هلّ والبعيد أحبة

أهل وصحب .والحنين الى الديار.

13/12/1988م.                                                                أبيدجان

 

 

)حنين(

يا من يعود نحو البلاد

نحو بلادي

عندي رجاء

احمل سلامي لتلك المروج

لذاك التراب وتلك السماء

لينبوع ماء جرى والغدير

سلام الدموع

لمجرى البكاء

حنين الفراشة لفصل الربيع

لسهرة ليلة بفصل الشتاء

وأبلغ أمي

على العهد اني

ما خاب ظني

أحب اللقاء

أحب اللقاء وذرف الدموع

لقاء الاحبة نجوم تضاء.

12/11/1987م.

أبيدجان.

 

)خلف قهقهة الزمن(

حين خرجت من جسدي

لأكتب قصيدة حب

رأيت الوطن

رأيته يتقمص غضب حمرا

يحاول أن يلتهم الجرح

كطفل يرسم موج البحر

وكان السيف يداعب وجهه

بغربة الفقر

فيركد  زمنا

ويلعن آخر

وكان لهامته  طيور عشواء

تغني له

تغني به

ثم تناوله كمشة رصاص

تغرسها في صدره

كي تشتري زمن السقوط.

 

وحين دخلت بعيدا عني

رأيته يجترع الصبر

يحتذي الأمل

وكان قبح مخالبهم

يبان جلياً على شفتيه

ايذاناً بحلول اللعبة.

 

وحين مددت قلبي

صوب جيوبه

وجدت طيورا بيضاء

تقتنص السر وتهرب

نحو بعيد قادم

لم يكن السعر زهيدا

كان الموت وأشياء أخرى

يومها سمعت زفيره

وحيدا

وعندما شهق

كانت تختلج عيناه

وتختجل أصابع أيامه

حتى الحزن

ثم يغادر نحو قلوب الفقراء

يبحث عن نفسه

في جيب أحدهم

ليعود خائباً

وقد عثر على فراشة تحمل خنجرا مسموم

وقد عثر على أفلام بورنو

لأطفال دون التسعة

فأجهش ألما

وأماط اللثام

عن وجه اللوعة

فبانت أجزاء القصة

خلف قهقة الزمن.                                                           13/4/1991م.                                                          سويسرا

)مصرع العاصفة(

يسكرني أن أرضع عشقي

أشرب موتي

في ذكراي لطفل

قتلته فراشة .

يلسعني الواقع

عصفور يغتاله فصل الربيع

في حاكورة جدي

والورد ينام خمسين ساعة

في النهار

ويزقزق الشوك طربا

حيث الباشا الأول

يداعب دكة سرواله

فرحا بقدوم موسم الصمت

 

اختفت جثث الأرياف

تحت حطام مدينتنا

وفي الحي الآخر من شارعنا

فقير آخر

يرتدي أحلام مرقعة

وطموحا أقصر من رغيف الخبز

مسكين فقير الحي

لا ينهض الا للنوم .

 

جميل أنفجار الريح

لكنة يتلاشى سريعا

يقتله اللعب على الكلمات

أحيانا

وأحيانا آخرى

يصدمه نوم الأزهار

والزحف الآتي

من الآبار النفطية

 

آهٍ  .. يا أمي

علمتني أن لا أُقتل الا وأقفا

لكن قد أخفيت عني

مصرع العاصفة

وهجرة الغيوم

علمتني أن الزهرة البيضاء

أصل الفكرة

وأن الجمال أول الدرب

لكن ما تكلمت شيئا

عن جعلكة الحاضر

أو عن مراسيم لأوهام .

ما زلنا نكذب على اللغة العربية

ما زلنا ندور

في فلك الكلمات الواهية

منتهى أحلامنا

اسم الأشارة السادس

نعلن براءتنا من المفعول به كل يوم

والفاعل في الأرض طليق .

أسفا علينا

لم نعد نملك من اللغة العربية

الآ أحرف العلة

وأدوات النصب

وكل الجمل الأسمية .

25/1/1991م.

سويسرا

 

)يا أمة تاهت(

الفقر على أعتاب مدينتنا

والقهر على أبواب مدينتنا

أيتها الحامل خوفا

أنجبت الصمت لساحتنا

في العبث الباحث عن فجر

بعثرت أحرف كلمتنا .

أيتها البلهاء الثكلى

ان أحببت فجرا صادق

بازغ ناطق

فانتفضي قطعة واحدة

وعالجي الأعصار قطعة واحدة

ومارسي الجنس بأشكاله

ان شئت

لكن كقطعة واحدة

فالمتشرذم لايعرف

عن ربه شيئ

ولا يعرف عن حبل الله

إلا الإسم .

 

وأقصوصة مجدك تلك خرافة

يا قاطعة الزمن الماضي

تحت أقدام البشوات

وحكاية عزك

لم يروها فقير واحد.

يا أمة تاهت فيما رسمت

وضاعت فيما تستورد

التهمي قصاصك

رغماً عنك

حتى القعر

فالله بعيد عن شاطئ نصرك

والغضب المتمركز

في التاريخ لن يرحمك

الا أن نبرح أرض الجهل

فنغتسل من جنابة المتراس

المنتصب في داخلنا

ثم نوجه بنادقنا

حيث للرصاصة طعم الحياة.

 

30/8/1990م.                                                     قبرص –لارنكا

)أبجدية الرصاص(

من هجرة عاشق الى أوردة الوطن المحتل بفلسطين رسالة

أطفئ قنديل السأم

لا نحتاج لضوء القهر

نحب العتم...........

 

من هجرة عاشق الى أوردة الوطن

المحتل بفلسطين

رسالة ...

من تربع عرش الفقر

من تسول من الله صبر

يلتهم أبيات القصيدة

ينقر في عرق التوبة

وينام بعيدا

يحلم برائحة الخبز

وتعب الفرح

ويراوده الرفض فيصرخ

لا...

لا لن يموت هطول المطر

كابوس الخوف الأصفر فان

دالية الصمت

فنجان الكذب في قهوتكم فان

لن تغتسل الأرض دم ورد

يكون العشق جريمة

عند مساواة الحاضر بالكف

ودغدغة الحلم

وقطار الآهات

ذاك الطويل الطويل

سوف يغادر

غشق النهر الساكت

كبد الجرح القاهر

طهر سكوني سوف يغادر

فعنوان لهيب الرجل ثورة

أبجدية الرصاص

مئذنة اللون الأحمر ثورة

هاك جنح فراشة

يصرخ لهبٌ لهب

أطرد عنك فراش النوم

أحرق بالقلب عويل النسوة.

لهبٌ لهب

عدوك يقطن قلب سكوتك

 

حاول ...

كف العفريت تجربة

صهيل الجرن المنحوت في الريف

بدءاً كان تجربة

حاول ...

فجعبة التاريخ هناك

ويبقى أمتار  للفجر

أطفئ  قنديل  السأم

لا نحتاج لضوء القهر

نحب العتم

أشعل من لحمك قنديلاً .

قد نحتاج لضوء الدم

إلعن قانون الموت الأعشى

أعلن للملأ قدومك

من عمق رسالة

الى أوردة الوطن .

15/4/1990م.                                                             لبنان –الجنوب.