رسـالة وجـواب        

)  -

: طـال غـيابـك حبـيبي

ولم تكتب لي مرسـال غرام

لم تبعث لي في بعض رسـالة

شـبـه سـلام

أنسـيت العهد ؟

لطول البعد

أم إن عهـودك قد مـرت

مـثـل الأيـام

أم إن كلامك يـوم رحلت

هـراء كـلام

ما عـاد يحـمـلني قلـبي

ما عاد يرحمـنـي حـبـي

يبتـهج النـاس وأنا وحدي

أشــرب أكـواب الآلام

ينـام النـاس مرتـاحـين

وأنا فـي الليـل سـاهرة

فكيف أنـام ؟

أكتب لـي شـيئاً طمـئني

أو حـتى خرطشـة قلـم

قد يروي ظمئي فـي بعدك

يا سيدي خرطشـة الأقلام .

.  0  . 0

 

: حـبيبتـي  

وصلتـني رسـالتك لـيلاً

فكان نـهـار     +

أضاءت ما أظـلم حـولي

أنطقت التـربة والأحـجار

أحـريـرٌ خطك ؟

أعـبيرٌ حـبـرك ؟

أم إنه من عطر الأزهـار‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍!

وتقـوليـن البـعـد  

آلمـني ذكـرك للبـعد

أشـعـلـني . . . 

أحرقـني بنـار. .  

لو غبتِ لحظة عن بصري

لا حاجة بعـدك للإبصار

عـذراً . . . .

لـم أكتـب قـبل الآن

فأنا فـي بعدك سـيدتي

أشـبه بدمـار . . . ‍‍‍‍‍‍‍‍‍!

 

 

 ٩/ ٧/ ١٩٨٩ م

 jأبـيدجـان j