جـسـد

- لا لـن أخُـون .  .  .  . .

ورمـت علـيّ الشـال

- لا لـن أخُـون .  .  .  . .

فـكت أزرار ردائـها

- هـذا مُـحال!

ثُـم اسـتدارت سـاعدني كـي..

- يا لعنـة في كل أصـناف الرجـال

- مـاذا تـرى شـكلاً جـديـد . ؟

لا .  . لا أُريــد          G

وإِن يـكُـون

أَنـا لـن أخُـون

. . مـا الـذي قد غـير الأحـوال

. . أومـا ترانـي كما خُلقـت ؟ .. إذاً تعـال

 - عفـواً أنـا مـا هـذا قـصـدي

 - قـد جـئـتُ كـي                 .  .  . 

   أنـا لا أسـتطـيع           I 

.. أمـرٌ مُـريـع . . أولسـت رجُـل

(ومشـيتُ نحـو البـاب) لا لسـت رجـل إن

كـان مـا تبغـين مـن شـيـم الـرجـال .           

                                        

۱۵                                 /٣ /١۹۹٧