الحـب الأول   

   

حبيـبي سـهدي ودموعي

أمـواج في بحـر النسـيان

يـومـي أحـلام خائـفة

هل عبثاً يحـرقها الهـجران

أو تسـكن قلـبي وتتركني

جـسـداً يلتـهم النـيران

عيـناي الشـوق يكابدها

واللهفة إسمـي والأحـزان

يـا قـمري ليلـتي حالكة

يا سـحر الوردة في نيسـان

آه لشـفاهـك باسـمـةً

ثغـري للبسـمة ظمـآن

آه لـدمـوعك زائـفةً . .

دمعي يصطخب على الأجفان

آه . لكلامك فـي صـدري

لم يعد العشـب على الجدران

وعدتـني أن نبـقى روحـاً

تحـيا يضطرب لها جسـدان

أتسـلوني وتخلف ميعادك. ؟

عجباً يا هـذا الإنسـان !

يا سـحر البحر وهل يبقى

لو غاب الرمل عن الشـطآن

يا عطر الزهر وهـل يحـيا

لو غطى الوردة لون دخان

أو ترحل عـني وتتركـني

جسـداً يلتـهم النـيران

حالي مـا عـاد لي حال

هذيـان يدخل في هذيان

قهوتي ما عدت أجالسـها

خوفي أن أصبح كالفنجان

يا حـبي الأول لـو ترجع

إني أمسـيت بلا خـلان

معـتكف لكـن محـرابي

لم يدخل ميـثاق الأديـان

صُـوفي لـكن إشـراكي

مرتـع أركـان الأيمـان

مسـجون كـل جنايـته

عشـقه عيـني السـجّان 

فاضت أشـواقه فارتحـلت

ما بين النرجـس والريحان

ترسـم تاريخـه عاتـية

آلام تجـتاح الأحـيـان

جسـد أشـلاء عـارية

والقصة تكمن في الحرمان .

 

                          ٥ / ٤/١٩٩١ م       

                           سـويـسـرا